رفض استقالة وزير بريطاني شعر بـ"العار" لتأخره دقيقة واحدة عن اجتماع

هنا وهناك نشر: 2018-02-02 17:23 آخر تحديث: 2018-02-02 17:23
مايكل بيتس
مايكل بيتس
المصدر المصدر

رفضت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، قبول استقالة وزير التنمية الدولية في حكومتها، مايكل بيتس، على خلفية تأخره دقيقة واحدة عن جلسة استماع في مجلس اللوردات.

وقال المتحدث باسم مكتب رئيسة الوزراء، إن ماي التي تقوم  بزيارة إلى الصين، رفضت كتاب الاستقالة، معتبره أن الأمر لا يستحق، وأن بيتس "مجتهد ودؤوب". في حكومتها.

وكان اللورد بيتس قد استدعي الأربعاء، إلى مجلس اللوردات، لاستجوابه حول عدم المساواة في الدخل بين الرجال والنساء في بريطانيا، لكنه تأخر لستين ثانية، ما دفع مسؤولا آخر للإجابة عن سؤال كان المفترض أن يجيب عنه بيتس في بداية الاستجواب.

وقال "أنا أشعر بخجل الشديد، كان يجب أن أكون متواجد للإجابة على السؤال، لذلك اسمحوا لي بأن أتقدم باستقالتي".

وكان من المقرر أن ينوب بيتس عن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في الإجابة عن أسئلة أعضاء مجلس العموم بسبب تواجد ماي في الصين إلا أنه حضر إلى الاجتماع بعد أن بدأ بدقيقة.

 وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية فإن حضور اللورد مايكل بيتس للاجتماع متأخراً لم يمكنه من الإجابة على السؤال الذي طرحته إحدى أعضاء مجلس العموم مما جعل إحدى أعضاء الحكومة للتكفل بالإجابة.

وتابعت أنه بمجرد وصول بيتس إلى مقر مجلس العموم قام بالحديث إلى الأعضاء قائلا إنه يشعر بخجل شديد بسبب عدم تواجده في مكانه من أجل الإجابة على أسئلتهم بالنيابة عن الحكومة بسبب تأخره عن الحضور.

 وقام بيتس بتقديمه لاستقالته على الفور وغادر بعدها قاعة الاجتماع وسط صيحات أعضاء مجلس العموم الذين طالبوه بالعودة مرة أخرى والتراجع عن استقالته إلا أنه أصر على المغادرة.

أخبار ذات صلة