إصابات بالضفة وغزة بـ"جمعة الشهيد أحمد جرار" ونقل للانتفاضة للقرى

فلسطين نشر: 2018-02-09 14:39 آخر تحديث: 2018-02-09 14:39
مواجهات مع الاحتلال بجمعة الغضب لاستشهاد احمد جرار
مواجهات مع الاحتلال بجمعة الغضب لاستشهاد احمد جرار
المصدر المصدر

انطلقت مسيرات حاشدة عمت عددًا من قرى ومدن الضفة الغربية المحتلة الجمعة، وفاءً للشهيد المطار أحمد نصر جرار، حيث  أصيب شاب بالرصاص الحي في الساق، في المواجهات العنيفة التي اندلعت بين المواطنين وقوات الاحتلال في بلدة المزرعة الغربية شمال غربي رام الله.

واستشهد جرار الثلاثاء الماضي أثناء اشتباكات مع قوات الاحتلال في قرية اليامون بقضاء جنين في الضفة الغربية المحتلة بعد مطاردة دامت نحو شهر، إذ يتهمة الاحتلال بقيادة خلية قتلت مستوطنًا في التاسع من الشهر الماضي قرب مدينة نابلس شمالي الضفة المحتلة.

وقمعت قوات الاحتلال المواطنين المشاركين في صلاة الجمعة التي أقيمت على الأراضي التي صادرتها قوات الاحتلال لصالح البناء الاستيطاني.

ونظمت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان والمجلس المحلي في المزرعة الغربية صلاة الجمعة في المناطق المصادرة لصالح التوسع الاستيطاني.

وفي الخليل اندلعت بعد ظهر الجمعة مواجهات متفرقة بين المواطنين وقوّات الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل جنوب الضّفة.

وأفادت المصادر المحلية لوكالة "صفا" بإطلاق قوّات الاحتلال القنابل الغازية والصوتية صوب وسط منطقة باب الزاوية بعد تجمع للشّبان وإشعالهم الإطارات المطاطية في المنطقة، ووصفت المواجهات بأنّها محدودة ومتفرقة.

وتقدم العشرات من جنود الاحتلال صوب الأحياء السكنية والأسواق التجارية وسط مطاردات للشّبان، وإلقاء للحجارة من جانب المواطنين صوب الجنود.

وفي حارة جابر بمدينة الخليل، أطلقت قوّات الاحتلال القنابل الصوتية وسط الأحياء السكنية، واحتجز الجنود عددا من الشّبان وفتّشوهم.

ووفق النّاشط عماد جابر الذي أكّد لوكالة "صفا" أنّ مجموعة مستوطنين حضرت إلى المكان، وأجروا عمليات استفزاز للفلسطينيين، قبل أن تحضر إلى المكان قوّة عسكرية وتنكل بالفلسطينيين.

وفي نابلس، اندلعت الجمعة مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال التي قمعت مسيرات جمعة الوفاء للشهداء على حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس.

وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز قمعت المسيرات لدى وصولها، وأطلقت باتجاهها الرصاص المعدني وقنابل الغاز.

وكان المئات قد أدوا صلاة الجمعة في ميدان الشهداء وسط المدينة بدعوة من فصائل وفعاليات نابلس تحت شعار "جمعة الوفاء للشهداء"، وتوجهوا عقب انتهاء الصلاة بمسيرة نحو حاجز حوارة.

كما شارك المئات بمسيرة دعت اليها حركة حماس بعنوان "الوفاء لدماء الشهداء ونصرة للأسرى والمسرى"، انطلقت من مسجد النصر بالبلدة القديمة، وتوجهت نحو ميدان الشهداء.

وردد المشاركون هتافات تعبر عن الاعتزاز بالشهيد أحمد جرار وبقية الشهداء، وتؤكد استعدادهم للدفاع عن القدس والمسجد الأقصى، وتوجه المشاركون بعدها نحو حاجز حوارة.

كما اندلعت بعد صلاة الجمعة في رام الله مواجهات مع الاحتلال بعدة نقاط متفرقة من محافظة رام الله، تخللها إطلاق للرصاص الحي وإصابات.

وشهدت قرية المزرعة الغربية شمال رام الله أعنف المواجهات، بعد انطلاق مسيرة باتجاه الأراضي المهددة بالمصادرة غربي القرية وإقامة صلاة الجمعة فيها.

ودفعت قوات الاحتلال بوحدة من "حرس الحدود" أطلقت الرصاص الحي بصورة مباشرة على المتظاهرين، ما أدى لإصابة شاب بالرصاص الحي في الساق، كما أصيب مسن بالرصاص الحي، إلى جانب إصابة العشرات بحالات الاختناق.

وخلال المواجهات، احتجزت قوات الاحتلال عددا من الصحفيين وصادرت بطاقاتهم، وحظرت عليهم التصوير في ميدان المواجهات، مدعية أنها منطقة عسكرية مغلقة.

كما اندلعت مواجهات على المدخل الشمالي لمدينة البيرة المقابل لمستوطنة "بيت ايل" بعد توجه عشرات الشبان للمكان وإشعال الإطارات المطاطية ورشق الجنود بالحجارة.

وأطلق الاحتلال القنابل الغازية والرصاص المطاطي، ما أدى لوقوع إصابات بالاختناق، فيما أصيب مصور صحفي بالرصاص المطاطي في اليد.

وفي ذات السياق، اندلعت مواجهات مع الاحتلال في قرية بدرس غرب رام الله عقب مسيرة خرجت باتجاه الجدار الفاصل.

واقتحم عشرات الشبان الجدار الفاصل في المنطقة الغربية وأغلقوا الطرقات أمام الجيبات العسكرية ورشق الجنود بالحجارة، حيث أطلق الجنود القنابل الغازية والصوتية بكثافة على الشبان.

 وكانت الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية دعت إلى جمعة غضب شعبي ردًا على اغتيال جرار وتصعيد الاحتلال الإسرائيلي المتواصل ضد شعبنا.

 

 

أخبار ذات صلة